كرة القدم التونسية

يوم حزين على التونسيين : جريمة في حقهم وحق كرة القدم التونسية يستوجب المحاسبة

رغم قرار رئيس الحكومة الياس الفخفاخ بمنع التجمعات والذي تجلى بمنع صلاة الجماعة وصلاة الجمعة في المساجد واغلاق المقاهي والمطاعم والملاهي ورياض الاطفال، اصر وديع الجريء على عقد الجلسة الانتخابية للجامعة.

هذه الجلسة التي انطلقت منذ الصباح باحد نزل قمرت والتي لا تزال متواصلة يحضرها المئات من رؤساء اندية ورابطات وصحفيين و رجال قانون، تبقى حياتهم في خطر رغم وجود الطاقم الطبي للمنتخب التونسي في مدخل النزل او القاعة وهو اجراء غير كاف لمنع العدوى.

هذا الفعل الذي اتاه وديع الجريء يرتقي الى درجة الجريمة فتعريض حياة المئات من التونسيين الى الخطر لا يمكن وصفه بغير ذلك، وننتظر تبعا لذلك ان تتحرك الحكومة تجاه وديع الجريء لمحاسبته.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock