كرة القدم التونسية

وديع الجريء يواجه أخطر موقف منذ توليه رئاسة الجامعة التونسية لكرة القدم

تقدم النجم الساحلي بـ إثارة ضد لاعبي النادي الافريقي زهير الذوادي و اسكندر العبيدي بسبب عدم تسديدهما لمعلوم خطية سلطت عليهما من قبل مكتب الرابطة، إضافة إلى المسير مكرم العبروقي المعاقب بعد أحداث مباراة النادي الصفاقسي، وهو ما قد يهز عرش وديع الجريء.

هذه اﻹثارة ستضع وديع الجريء في مأزق قد يكون هو اﻷخطر منذ توليه مقاليد رئاسة الجامعة إن ثبتت عدم شرعية مشاركة لاعبي الافريقي، حيث سيكون رئيس الجامعة مجبرا على منح الفوز لـ “ليتوال” بناء على تصريح سابق له قال فيه : “إذا تم الإبقاء على الشابة فإن كل فريق سيلعب ضده سيقوم باحتراز لعدم خلاص الخطايا و سيفوز به” وإن رفض فإنه سيدعم موقف هلال الشّابة في حربها معه بعد تجميد نشاطها بسبب عدم الخلاص وسيمنحها حظوظا كبيرة جدا لكسب القضية في التاس.

إشكالا آخر سيقض مضجع وديع الجريء في حال كسب النادي الافريقي احترازه ضد مشاركة المدافع حسين بن عيادة بعد عودته من الجزائر دون الخضوع للحجر الصحي مقابل كسب النجم ﻹثارته وقتها سيكسب كل فريق نزاعا ويخسر آخر يهمان نفس المباراة .. لننتظر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock