كرة القدم التونسية

وديع الجريء “يعمل في الوان مان شو” ويستبله التونسيين

مباشرة بعد نهاية مباراة المنتخب التونسي ونظيره اﻹماراتي، سارع وديع الجريء بتنزيل تدوينة عبر صفحته على فايسبوك.

رئيس الجامعة بدأ تدوينته بـ “أشكر صديقي جياني أنفنتينو” (رئيس الفيفا الذي هنأه بتأهل المنتخب بعد المباراة)، في رسالة مشفرة إلى وزير الشباب والرياضة كمال دقيش، وفي تحد وتهديد مبطّن له بأنه في حماية اﻹتحاد الدولي ورئيسه.

الجريء يسوّق وحاشيته وأبواقه لهذا الطرح الغبي، بأنه في مأمن من التنحية ومن المحاسبة طالما أن الفيفا تحميه، متناسيا أن بلاتيني وبلاتر تمت تنحيتهما رغم جبروتهما وقوتهما وسيطرتهما على دواليب اﻹتحادين الأوروبي والدولي ومحاسبتهما.

رئيس الجامعة وفي عملية ليّ ذراع أشبه بـ ” لعب فروخ” ما إنفك يوجه الرسالة المشفرة تلو اﻷخرى لخصمه وزير الرياضة مضمونها أنه اﻷقوى وأنه لن يقدر عليه.

يجدر بنا تذكير الجريء بأن من يواجهه اليوم هي الدولة التونسية في شخص وزيرها للرياضة ولن يكون بمقدوره الصمود أكثر وسيتنحى شاء أم أبى، عاجلا وليس آجلا.

تابعوا صفحتنا على فايسبوك

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock