كرة القدم التونسية

في ملف قضية نادي الحزق وتالة : قرارات مبتورة والجامعة تستّرت عن حقائق شديدة الخطورة

صنع التحقيق الاستقصائي “يحدث في ملاعبنا: تدليس هوية لاعب أجنبي وافتعال وثيقة رسمية” الذي نشرته “حقائق أون لاين” بتاريخ 11 أكتوبر 2019 الحدث بعد أن كشف بأدلة ثابتة وحجج وبراهينلا يرقى إليها الشك عملية تدليس فريق النادي الرياضي الحزقي لوثائق رسمية مكنته من تسجيل لاعب أجنبي بهوية تونسية. 

وفي سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ كرة القدم التونسية أصدر المكتب الجامعي قرارا بإنزال النادي الرياضي الحزقي إلى المستوى الثاني من رابطة الهواة بعد أن سحب من رصيده مجموع النقاط التي حصدها في الموسم الماضي وتحديدا خلال ثماني مباريات شارك فيها اللاعب صاحب الهوية المدلسة. 

اتخذت الجامعة التونسية لكرة القدم يوم 25 أكتوبر 2019 قرارا بتأجيل لقاء بعث بوحجلة والنادي الرياضي الحزقي  ضمن رابطة الهواة المستوى الثاني معلنة على صفحتها الرسمية أنّ المكتب الجامعي قرر التعهد تلقائيا بملف النادي الرياضي الحزقي  لوجود شبهة تدليس تخصّ إجازة لاعب ينتمي للنادي المذكور. 

كما تم تأجيل لقاء في إطار كأس تونس بين اتحاد الشبيكة والنادي الحزقي الذي كان مبرمجا ليوم 2 نوفمبر 2019، في المقابل وفي تالة التي كانت معنية بنتائج القرار كانت حالة ترقّب في الشارع الرياضي مع اجتماع مفتوح للهيئة المديرة ترقبا لما ستتوصل إليه الجامعة من قرارات.

أصدرت الجامعة التونسية لكرة القدم يوم الاثنين 4 نوفمبر2019 جملة من القرارات دونتها على صفحتها الرسمية بعد تعهدها بملف النادي الرياضي الحزقي.

وأقرّت الجامعة بوجود عملية تدليس لإجازة اللاعب محسن إبالا باستعمال هويته وصورة أسامة السعيدي وهو لاعب جزائري غير مؤهل بحكم القانون للعب في دوري الهواة باعتبار أن قانون تمكين لاعبي شمال إفريقيا من امتياز “العناصر المحلية” حكر على أندية الرابطة المحترفة الأولى دون نسيان أن ما أقدم عليه النادي الحزقي هو أمر يتنافى مع القوانين المحلية والدولية ويقطع مع الأخلاق الرياضية.

وجاء في بلاغ الجامعة أنه: “بعد البحث و التحري في الموضوع و الاطلاع على كامل تفاصيل الملف قرر المكتب الجامعي:

ـ  سحب 13 نقطة من رصيد النادي الرياضي الحزقي خلال موسم 2019/2018 وهو ما يعادل عدد النقاط الذي استفاد منها في كل المباريات التي شارك فيها اللاعب.و ينزل إلى القسم الأسفل، مقابل بقاء تالة الرياضية في المستوى الثاني لرابطة الهواة . 

ـ الشطب مدى الحياة لكل نشاط يتعلق بكرة القدم لكل من كاتب عام نادي الحزق واللاعبين محسن إبالا وأسامة السعيدي”.

لئن  قوبل قرار المكتب الجامعي بارتياح كبير في الشارع الرياضي في تالة، وأيضا لدى العديد من الرياضيين فإن هذا القرار يبقى من  أنصاف الحلول. فشطب لاعبين اثنين قرار اعتباطي لأنّ اللاعب محسن إبالا لم يلعب أيّة مباراة وبالتالي لا تعنيه العقوبة، وهو ضحية عملية التدليس، واللاعب الجزائري لا يملك إجازة باسمه في تونس وغير معني بقرار الجامعة باعتبار أنه عاد لينشط في بلاده، فكيف يعاقب من لا إجازة له !!!!؟  

كما أنّ عملية التدليس خلقت وضعية غير طبيعية لفريق تالة الرياضية الضحية الثانية إذ اضطر العديد من اللاعبين إلى مغادرة الفريق بعد نزوله في نهاية الموسم، وعملية تصحيح الوضع بإعادة فريق تالة إلى مكانه الطبيعي هو فقط تعديل لمسار خاطئ لا يعالج الضرر المعنوي الذي حصل لفريق تالة.. فكيف سيتصرف في تعويض اللاعبين المغادرين ؟؟؟؟

إن قرارات المكتب الجامعي لم تعالج أصل قضية التدليس لوثائق رسمية خاصة وأن الملف يتضمن اتهام اللاعب الجزائري لحسن زيان العضو الجامعي بالتدليس، وهو أمر على غاية من الخطورة، إضافة إلى تدليس هوية وافتعال وثيقة رسمية واكتفى المكتب الجامعى بشطب الكاتب العام لجمعية الحزق.

ولم يكشف عن تفاصيل عملية التدليس؟، ومرتكبها؟، واكتفى بتعليق شماعة هذه القضية على الكاتب العام، فالقضية لا تنتهي عند حدّ إنزال فريق والإبقاء على آخر وشطب الحلقات الضعيفة وطيّ الملف، بقدر ما تعني كشف المدلّس باعتبار أنّ التدليس حاصل، وإحالة من ثبتت إدانته على القضاء لينال جزاءه من العقاب ويكون عبرة لغيره.  

وبالمصحلة فإن ما أقدمت عليه جامعة كرة القدم هو من باب “تبييض” لقضية فساد باعتبار أن تحركها لم يكن في الاتجاه الصحيح نحو محاربة الفساد والكشف عن الفاسدين وتتبعهم قضائيا،فمن غير المعقول أنّ تمرّ هذه القضية مرور الكرام بتصحيح جزئي للمسار وترك من عبث بالميثاق الرياضي والأخلاقي حرّا طليقا فلا تكتمل جرأة القرار إلا بالنبش في أصل الداء، وتقديمه إلى العدالة لينال جزاءه.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock