كرة القدم التونسية

بلغهم خبر خصم الـ 6 نقاط في الشوط الثاني من ودية شبيبة القيروان : هكذا كان ردّ فعل لاعبي النادي الافريقي وتداعياته عليهم

جاء قرار خصم ست نقاط من رصيد النادي الإفريقي ليمثل صدمة للإطار الفني واللاعبين وهو ما ألقى بظلاله على النصف الثاني من مواجهة يوم أمس الأول أمام الشبيبة القيروانية.
القرار صدم الجميع وهو ما جعل الإطار الفني يغادر ملعب حمدة العواني دون الحديث إلى اللاعبين الذين لم يفهموا كيف آل الوضع إلى هذه الدرجة.

خصم النقاط وغياب المسؤولين وعدم اتضاح الرؤية بخصوص المستقبل عوامل باتت تهدد استقرار المجموعة فمجهودات لسعد الدريدي وسعيد السايبي ومن معهما قد لا تكفي لتهدئة الأمور وهو ما يفرض تدخلا عاجلا حتى لا تتدهور الأوضاع.

ولئن يسعى الإطار الفني للنأي بلاعبيه عن مشاكل الفريق إلا أن مساعيه قد لا تكون كافية ذلك أن قرار “الفيفا” أدخل الشك في اللاعبين الذين بات بعضهم يفكّر في اللجوء إلى اللجنة الفيدرالية للنزاعات التابعة للجامعة التونسية لكرة القدم من أجل تقديم شكاية لضمان مستحقاتهم.


ويخشى اللاعبون القانون الذي ينص على سقوط حق المطالبة بمنح الإنتاج للموسم الماضي في صورة عدم لجوئهم إلى لجنة النزاعات قبل شهر ديسمبر في سيناريو مشابه للذي عاشه الفريق في الأيام الأخيرة من حقبة سليم الرياحي.
وبات من الضروري أن يجد اللاعبون من يبدد مخاوفهم ويوضح الصورة أمامهم خصوصا أنهم واصلوا العمل في انضباط تام رغم أن عبد السلام اليونسي لم يفي بوعده بصرف أجورهم يوم 8 سبتمبر الجاري.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock