كرة القدم التونسية

إنطلقت معركة اﻹطاحة بـ وديع الجريء : لاعبون دولييون سابقون إنطلقوا بعد

أعلنت الجامعة التونسية لكرة القدم أنها ستعقد جلسة عامّة خَارقة للعادة يوم 20 ديسمبر القادم في أحد فنادق العاصمة. وقد شدّدت الجامعة في بيان رسمي على أن الجلسة المُنتظرة سيقع تخصيصها لتنقيح جملة من النُصوص القانونية بشكل يجعلها تتماشى ولوائح ال»فيفا» هذا دون المساس بشروط الترشح لعضوية المكتب الجامعي. 

يَعتبر عدد من النجوم السابقين للمنتخب أن الرئيس الحالي للجامعة وضع يده على اللّعبة لمدة 8 سنوات وقد عاشت الكرة التونسية خلال عهد الجريء انحرافات خطيرة وتجاوزات كبيرة بداية بالتسجيلات الصّوتية حول التلاعب بنتائج المُباريات وصولا إلى تدليس الإجازات كما حصل مؤخّرا مع النادي الخزقي.

وفي هذا الإطار تحرّك مُدافعنا الدولي السابق وأحد أبطال «كَان» 96 فريد شوشان لإقناع العديد من ال»كَوارجية» بأهمية الاستيقاظ من غَفلتهم وتوحيد صُفوفهم في سبيل التغيير وإعادة الكرة إلى أهلها وناسها. والحديث طبعا عن الشرفاء والأكفاء خاصّة أن قيادة الكرة التونسية مسؤولية ثقيلة وتحتاج إلى خبرات كبيرة في الرياضة والقانون والمالية والطب… كما لا ننسى أيضا أن الترشّح يخضع إلى جملة من الشروط منها توفّر عدد معيّن من المباريات الدولية بالنسبة إلى ال»كوارجية» فضلا عن المستوى التعليمي والأٌقدمية في التسيير الرياضي بالنسبة إلى بقية الراغبين في خَوض الانتخابات.
هذا وتؤكد المعلومات التي بحوزتنا أن شوشان تحادث مع عدّة أسماء على رأسها القائدان السابقان للمنتخب رياض البوعزيزي وخالد بدرة قصد تَحسيسهما بأهمية تكوين «حلف» يضمّ في صفوفه خِيرة اللاعبين الدوليين وأفضل المسؤولين الرياضيين. ومن المُحتمل أن يخوض هذا «التكتّل» «معركة استرداد الكرة» بدعم من كل الجهات والجمعيات المُؤمنة بحاجة اللعبة إلى نفس جديد وهواء نَقي بعد أعوام من العُنف والإنحراف.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock