كرة القدم التونسية

نحو ترحيل الدربي و”الكلاسيكووات” إلى مواعيد بعيدة والرابطة المحترفة الاولى في مهبّ الريح

تُواجه الرابطة الوطنية لكرة القدم المُحترفة “كابوسا” حقيقيا بسبب الضّغوطات المفروضة على الرّزنامة، ويسعى مكتب الرابطة بكلّ الطرق لإنهاء الشطر الأول من سباق البطولة في 28 و29 ديسمبر.

لكن النِهاية الفعلية لمرحلة الذهاب قد تَتأجل إلى شهر جانفي الذي ستستغلّه الرابطة للتخلّص من بعض المباريات المُؤجّلة وعلى رأسها “دربي” العاصمة بين الترجي الرياضي والنادي الافريقي (الجولة 9) ولقاء ال”كلاسيكو” بين الترجي والنجم السّاحلي (الجولة 7). وقد ينضاف إلى هَاتين القمّتين الكبيرتين “كلاسيكو” النجم و”السي آس آس” (الجولة 10). هذا في الوقت الذي تدرس فيه الرابطة امكانية تعيين جُزء آخر من المُباريات المُؤجّلة في الأسبوع الأوّل من شهر ديسمبر ،مع العلم أن هذه الفِكرة قد تُواجه اعتراضات النجم والترجي بحكم أنّهما سيخوضان أربع مُقابلات افريقية مُهمّة في 29 و30 نوفمبر و6 و7 ديسمبر. 

هذا ولم تضبط الرابطة بعد تاريخ نهاية مُنافسات البطولة نتيجة كثرة المُباريات وتَعدّد الالتزامات الخارجية للمنتخب والنّجم والترجي وهو من أبرز الجمعيات التي ستُواجه لخبطة كبيرة في مواعيد مُقابلاتها خاصّة إذا عرفنا أن الفريق يلعب على سبع واجهات محلية ودولية وهي: البطولة والكأس وال”سُوبر” التونسي ورابطة الأبطال وال”سُوبر” الافريقي والكأس العَربية والمُونديال المُنتظر بين 11 و22 ديسمبر).

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock