كرة القدم التونسية

“الحاج” نبيل معلول و في هذا الشهر الفضيل يستعمل طرقا ملتوية و لا رياضية لإبعاد مساعد له و فسح المجال أمام “شلته”

لم يعمر المدرب المساعد حاتم الميساوي سريعا صلب الإطار الفني للمنتخب الوطني حيث سرعان ما اضطر للهروب من جحيم نبيل معلول الذي كان واضحا منذ البداية أنه لا يريده معه لأسباب فيها الفني ولكن يطغى عليها الذاتي وخاصة من خلال تجربته في الترجي الرياضي..

الميساوي لم يكن قادرا على البقاء في محيط معلول الذي قبل به إلى جانبه على مضض قبل أن ينطلق في الاستعانة بقدراته الاستفزازية ليدفعه إلى الرحيل.. صحيح أن الميساوي لم يعلن رسميا عن انسحابه وبالتالي فهو لا يزال مدربا مساعدا للمنتخب لكن ما حدث طيلة الأيام الماضية من تهميش وتقزيم لدوره صلب الاطار الفني للمنتخب لم يكن ليقود إلا في اتجاه القطيعة..

الطريف أن عديد ألبومات الصور الخاصة بتمارين المنتخب للفترة الأخيرة خلت من صور الميساوي حتى أن الصور التلفزية لمقابلة الفراعنة أكدت بوضوح أن معلول قد اختار شريكه سلفا وهو نادر داود وبعد الانتصار على مصر بات “الحاج” أكثر قوة وهو ما فهمه الميساوي الذي آثر الفرار بجلده من جحيم معلول..

وفي هذا السياق أكدت “حقائق” أن رئيس الجامعة وديع الجريء قد تدخل لدى صابر الجماعي من أجل تعيين الميساوي على رأس الملعب القابسي وهو ما ينتظر الاعلان عنه في قادم الساعات..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
إغلاق