كرة القدم التونسية

لماذا يستمرّ الترجي الرياضي في التصعيد مع النجم الساحلي ولماذا حشر نفسه في لقطة سامي السعيدي ؟

تداولت بعض صفحات الفايسبوك فيديو للقطة قام بها سامي السعيدي مدرب النجم الساحلي لكرة اليد تجاه اللاعب رضا فراد في مباراة نصف نهائي الكاس مع جمعية الحمامات وتتمثل في عنف بسيط راينا لقطات بالالاف مثلها في ملاعبنا وقاعاتنا وتلك طبيعة هذا المدرب .

فوزي البنزرتي وبشهادة كل من يعرفه ونحن منهم اتى بلقطات مثل تلك وحتى اعنف مع لاعبيه في كل الجمعيات التي دربها ولم نسمع احدا اشتكاه او اشتكى منه ، ناتي الى لقطة سامي السعيدي وللتدليل على بساطتها وتعود لاعبيه بطريقة التعامل معهم نشرت له صورة يوم الغد مع رضا فراد يحتسيان قهوة وهذا الدليل في الصورة التالية

وكان الاعتقاد سائدا بان الملف قد اغلق لانه من المفروض ان لا يكون قد فتح اصلا غير ان الراي العام فوجئ ببلاغ صادر عن اللجنة المركزية للتاديب التابعة للجامعة التونسية لكرة اليد تعلم فيه بايقاف سامي السعيدي مؤقتا عن النشاط الي حين استكمال التحقيق ولا نعلم فيما ستحقق جامعة اليد وهل لديها الاثباتات القانونية على ادعائها فالفيديو كان من تصوير صفحة فايسبوك لا اهلية للاستعانة بوثيقتها تلك وكلنا يعلم ان الفيديوهات التي يمكن الاعتماد عليها قانونا هي المصورة من القناة المالكة لحقوق البث ولا غيرها .

اما المفاجاة الصادمة فهي ان اللجنة المركزية للتاديب تكفلت بهذا الملف بناء على شكوى من الترجي الرياضي في سابقة نعتقد انها الاولى ولا نتذكر مثيلا لها ، والسؤال الذي يطرح نفسه ما دخل الترجي في علاقة سامي السعيدي بلاعبه رضا فراد ولماذا تقمص دورا كان يفترض ان تتقمصه هيئة النجم الساحلي ان كان هناك فعلا ما يستحق التدخل فما ضر هيئة الترجي من ذلك وهل ساءها فعلا ان يكون فراد تعرض للاهانة من مدربه ؟ ، لا نعتقد ذلك جازمين فالعملية لا تعدو ان تكون غير محاولة حرمان نادي جوهرة الساحل من مدربه في هذه الفترة الحساسة من الموسم في “بلاي اوف” البطولة .

وهيئة الترجي بموقفها هذا تزيد من تصعيد التوتر بينها وبين النجم وانصاره الذي انطلق منذ تصريح جلال كريفة الشهير غداة فوز النجم الساحلي ببطولة الموسم قبل الماضي وكان اول رد فعل من الترجي هو دخوله على خط كل صفقات النجم التي كانت منتظرة في مركاتو ذلك الصيف وافتكاكه لانيس البدري ومحمد زعبية في وقت كانا فيه اقرب من حبل الوريد للامضاء لتتواصل بعد ذلك المشاحنات التي كنا شاهدين عليها بين العملاقين والتي لم تكن لتشرف لا هذا ولا ذاك .

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock