كرة القدم التونسية

أطراف من خارج النادي الافريقي تحاول زرع الفتنة ومنعه من المنافسة على اﻷلقاب

كثر الحديث عن 14 لاعبا رفعوا قضية بالنادي الافريقي لدى اللجنة الفيدرالية للنزاعات التابعة للجامعة التونسية لكرة القدم من أجل المطالبة بمستحقاتهم المادية ومنح انتاج الموسم الماضي منذ يوم 26 ديسمبر الماضي.

وشملت قائمة الشكاوي كل من الحارسين عاطف الدخيلي وسيف الدين الشرفي إضافة إلى بلال العيفة وفخر الدين الجزيري ويوسف العياشي وحمزة العقربي وقائد الفريق وسام يحي وغازي العيادي وأحمد خليل والمهاجمون زهير الذوادي وبلال الخفيفي وياسين الشماخي وزكريا العبيدي واللاعب السابق علي العابدي.

وقدرت قيمة الشكاوي ب4 مليارات و320 ألف دينار سيكون فيها النصيب الأكبر لزكريا العبيدي الذي يطالب بمبلغ 1.7 مليون دينار، في انتظار قرار اللجنة الفيدرالية للنزاعات خلال الأيام القادمة.

ويعلم الجميع أن هذا اﻹجراء وقائي للاعبين لعدم ضياع فرصة المطالبة بحقوقهم قانونيا وشمل جميع أندية الرابطة المحترفة اﻷولى، ويقف وراء هذه الحملة أطرافا منافسة عبر فريقها اﻹعلامي تريد عرقلة العودة القوية للنادي الافريقي والرجوع به إلى الخلف حتى لا يكون منافسا حقيقيا على اﻷلقاب في المواسم القادمة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock