المنتخب التونسيكرة القدم التونسية

حملة رخيصة تستهدف العضو الجامعي حسين جنيح

نشر العضو الجامعي حسين جنيح يوم أمس تدوينة عبر حسابه على فايسبوك، لم ترق للكثيرين الذين هاجموه بلا هوادة وبدون سبب نراه.

وفسخ جنيح الصغير هذه التدوينة بعد ما لحقه من نقد لاذع وشرس، رغم أن ما كتبه كان عين الصواب وكان ردا على الذين شككوا في فوز المنتخب التونسي على نظيره الفرنسي.

وأوضح العضو الجامعي بأن الذين شككوا في إنتصار المنتخب الوطني في ظل مشاركة بعض إحتياطيي منتخب فرنسا كانوا مخطئين بعد أن كاد هؤلاء أن يقلبوا الطاولة في نهائي المونديال على الأرجنتين.

ويرى الذين هاجموا جنيح الصغير أن هذه التدوينة تبرر فشل المنتخب في المونديال وتصور الفوز على فرنسا على أنه إنجاز، في حين بدا واضحا أن الأمر لا يتعدى مجرد التنبيه إلى أحقيتنا يومها ولم يكن يتطلب إجتهادا لفهمه.

ولا نشك لحظة في أن الحملة لم تكن بريئة وأن أصحابها كانوا ينتظرون الفرصة ﻹستهداف إبن عثمان جنيح.

Peut être une image de 1 personne et texte

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock