كرة القدم العالمية

الحكم الدولي السابق علي بن ناصر يكشف تفاصيل مثيرة عن هدف مارادونا باليد

قال الحكم الدولي التونسي السابق، علي بالناصر في محاضرة تثقيفية ألقاها مساء أمس الثلاثاء، أمام أكثر من 200 حكم عربي في كرة القدم، إنه إنتظر إشارة من الحكم البلغاري الذي كان مساعدا له في المواجهة الشهيرة بين الأرجنتين وأنقلترا في مونديال 1986 لإقرار شرعية الهدف الشهير لمارادونا من عدمه، مضيفا أنه شعر بشكّ في فصل اللقطة بين يد مارادونا أو شيلتون حارس أنقلترا في لقطة الهدف لكن المساعد البلغاري أكد له حينها شرعية الهدف ليتم إحتسابه قبل أن يثير جدلا كبيرا يتواصل إلى الآن.

وواصل بالناصر في ذات المحاضرة التي جرت عبر تقنية الفيديو بإشراف من لجنة التحكيم بالإتحاد العربي لكرة القدم وتحت عنوان “ذاكرة النجاح”، ليؤكد أن لاعبي أنقلترا تقبّلوا القرار وكانوا على خلق كبير، مشيرا إلى أن الإعتراض الوحيد حصل آنذاك من غاري لينكر الذي وصفها بلقطة كرة اليد.

وأضاف الحكم التونسي السابق ليقول إنه حتى لو لم يسجل مارادونا هدفه التاريخي المسمّى بهدف القرن حين راوغ الجميع فإنه كان سيحتسب ضربة جزاء لمصلحته.

وفي سياق متصل، أكد بالناصر في مداخلته التي تطرقت بالتفصيل إلى كل محطات مسيرته التحكيمية أن مارادونا زاره منذ سنوات في منزله بتونس مرفوقا بزوجته وقضيا إلى جانبه مدة 4 ساعات وشكره بعد زمن طويل من اللقطة على مبدأ إتاحة الفرصة الذي طبقه في هدفه وجعل مارادونا سباقا في تسجيل هدف تاريخي قبل أن تتشابه الحالات في السنوات القليلة الماضية بأهداف من نفس الشاكلة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
Inline