كرة القدم التونسية

وجهة نظر قانونية تنتصر لـ إثارة هلال الشابة ضد النادي الإفريقي

بعد أن تطورت اﻷمور إلى إتهامات متبادلة بين النادي الإفريقي وهلال الشابة وجامعة كرة القدم ووزارة الشباب والرياضة، بعد خسارة الهلال ﻹثارته ضد

الافريقي، إتصلت “الرياضية” بخبير في القانون الرياضي، الذي طرح وجهة نظره القانونية في هذا الملف المعقد وأفادنا بما يلي :

“بالاطلاع على فحوى المراسلة المذكورة يتضح أنها تندرج ضمن صميم صلاحيات وزارة الشباب و الرياضة، باعتبارها صاحبة الاختصاص الأصلي في تسيير المرفق العام الرياضي، و ما الجامعة التونسية لكرة

القدم سوى متصرفة في جزء من هذا المرفق بمقتضى تفويض صادر عن وزارة الإشراف تطبيقا لأحكام القانون عدد 104 لسنة 1994 المؤرخ في 3 أوت 1994 المتعلق بتنظيم و تطوير التربية البدنية و الأنشطة الرياضية و القانون عدد 11 لسنة 1995.

و حيث أن الملاحظ أنه في ظل ضعف مؤسسات الدولة، أضحى من المألوف استقواء بعض منظوريها على الدولة، و أقوى مثال على ذلك جامعة كرة القدم التونسية.

فهذه الأخيرة، و بمناسبة بيانها الإعلامي الأخير، تغافلت عن أحكام الفصل 3 من القانون عدد 104 لسنة 1994 المؤرخ في 3 أوت 1994 المتعلق بتنظيم و تطوير التربية البدنية و الأنشطة الرياضية و الذي اقتضى أن وزارة الرياضة تشرف على جميع الأنشطة الرياضية و على تنظيمها وتقوم بتاطيرها و مراقبتها وحمايتها من أخطار العنف و المتاجرة و التجاوزات و المتنافية للتباري الشريف و الأخلاق و القيم الرياضية.

و حيث تناست الجامعة التونسية لكرة القدم أحكام الفصل 29 من القانون المذكور و الذي فرض أن الوزارة المكلفة بالرياضة تراقب عن طريق المؤسسات التابعة لها جميع التظاهرات الرياضية باستثناء التظاهرات ذات الطابع العسكري.

و حيث و عندما تفطنت وزارة الرياضة انحراف الجامعة التونسية لكرة القدم بالقوانين و الإجراءات، تدخلت للفت نظر مسؤولي الجامعة و حملتهم على احترام قوانين الجامعة نفسها.

وأهمها احترام مقتضيات الفصل 15 من القوانين الرياضية “Règlements Sportifs De La F.T.F” الذي يفرض إيقاف المصادقة على نتائج المقابلات التي تكون محل نزاع رياضي.

وحيث اقتضى الفصل المذكور:

Le résultat est homologué 10 jours après la date du match.
Les instances Compétentes doivent surseoir à l’homologation d’un résultat objet de litige.

و حيث و تطبيقا لأحكام الفصل المذكور لا يمكن الشروع في مقابلات مجموعة تلافي النزول و مجموعة التتويج إلا بعد المصادقة القانونية من قبل لجنة البطولة و الكأس.

و حيث أنه أثناء سير الموسم الرياضي، ليس للمصادقة تأثير ذي بال على مسار البطولة، إلا أن هذه المصادقة تضحى مصيرية ومفصلية في خصوص المقابلة الأخيرة للموسم لأن لها تأثير مباشر على الفرق النازلة، وفرق تفادي النزول، و الفرق المتحصلة على نقاط الحوافز و الملاحظ أن

الجامعة التونسية لكرة القدم قد تغافلت عن تطبيق أحكام الفصل 15 من القوانين الرياضية، ووضعت الجميع أمام سياسة الأمر المقضي، فأذنت بإنزال الشابة الرياضية ومنحت جمعية النادي الإفريقي نقاط الحوافز الثالثة وذلك في ازدراء صارخ لأحكام القانون و احتقار للهياكل القضائية التابعة لها ونخض بالذكر لجنة الاستئناف التي لم تتعهد بالملف إلى تاريخ تحرير هذا.

و حيث أن وزارة الرياضة وقفت كذلك على تلكؤ لجنة التأديب التابعة للجامعة التونسية لكرة القدم في خصوص الملف التأديبي ليوسف العلمي، رئيس النادي الإفريقي، الذي

نال حكما بعدم المؤاخذة خلال شهر أفريل 2022 في ملف تأديبي متعهدة به اللجنة المذكورة منذ .. أكتوبر 2021، والحال أن الفصل 35 من القانون الداخلي للجامعة التونسية لكرة القدم يفرض أن لا يتجاوز النظر في الملفات التأديبية أجل 35 يوما.

و حيث و من جهة أخرى، فقد نص القانون الأساسي للجامعة التونسية لكرة القدم صراحة على أن الجامعة التونسية تخضع وجوبا لأحكام القانون عدد 11 لسنة 1995 المؤرخ في 6 فيفري 2011 و الذي نص صراحة في فصله التاسع على أن الجامعة الرياضية تسهر على تسيير مرفق عام في إطار الصلاحيات التي تمكنها منها الوزارة المكلفة بالرياضة.

و حيث يحق لوزارة الرياضة بسط رقابتها على أعمال الجامعة تطبيقا لأحكام الفصل 16 من القانون المذكور أعلاه بدون أن يعتبر ذلك من قبيل التدخل السياسي لأن ذلك يعد من صميم مهام الوزارة.

و حيث يعد استهترار الجامعة التونسية لكرة القدم بمقتضيات الفصل 15 من القوانين الرياضية و بالقرارات التي يمكن أن تصدر عن لجنة الاستئناف، موجبا لتدخل وزارة الرياضة للفت نظر الجامعة إلى أن استئناف نشاط كرة القدم المحترفة في مجموعتي تفادي النزول و التتويج، دون انتظار مآل النزاع الرياضي، فيه تعريض عديد الولايات التونسية المعنية فرقها بالنزول أو بالتتويج إلى مخاطر حدوث شغب مهدد للسلم الاجتماعي أن أخذت لجنة الاستئناف قرار يغير من نتيجة مقابلة النادي الإفريقي و الهلال الشابي (الفرق المعنية النادي الإفريقي و النجم الساحلي و الهلال الرياضي الشابي و جمعية ترجي جرجيس و جمعية الأولمبي الباجي).

ولكم أن تتصوروا ما يمكن أن يحدث إن فازت جمعية النادي الإفريقي بالبطولة الوطنية جراء تمتعها بنقاط الحوافز ثم سحب لقب البطولة بعد سحب نقاط الفوز، ولكم أن تصوروا أيضا ما قد يحدث في حال إعلام جمعية ترجي جرجيس بنزولها … إلى القسم الثاني بعد ضمان بقائها في مجموعة تفادي النزول.

و حيث يتضح أن تدخل الوزارة كان من صميم صلاحياتها و استجابة منها لنداء الواجب كصاحبة الاختصاص الأصلي في تسيير المرفق العام في سعي منها لتفادي ما لا يحمد عقباه عند تغيير النزاع القضائي المنشور بين النادي الإفريقي و الهلال الشابي لنتيجة اللقاء.

و حيث أن الملاحظ أن الجامعة التونسية لكرة القدم عوض تقديم جواب قانوني عن مراسلة وزارة الرياضة، توجهت مباشرة إلى وسائل الإعلام في سعي منها لإذكاء نار الفتنة بين الجماهير و الاستقواء بجماهير النادي الإفريقي، ليلوح الأمر كأنه انتصار من الوزارة لجمعية الهلال الشابي.”

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock