كرة القدم التونسية

أسامة السلامي كاد أن يشعل حديقة النادي الإفريقي

كادت الأمور عن السيطرة صباح اليوم في الحديقة “أ” بعد أن تم الإعتداء بالعنف على لاعبي النادي الإفريقي من طرف فئة من الجماهير.

وأوضحت الصور ومقاطع الفيديو المسربة أنه تم سحل بعض اللاعبين وهو من الخطورة بالمكان ولا مبرر له، حيث كان بالإمكان الإحتجاج بطريقة مختلفة.

وهنا تجدر الإشارة إلى أن السلامي كان مساهما في هذه الأحداث بعد ما قاله في راديو موزاييك وحمل فيه المسؤولية للاعبين وإتهمهم بالتقصير بالتوازي مع دعوة الجماهير للقدوم إلى الحديقة.

المدير الرياضي جيش الجماهير بطريقة أو بأخرى رغم أن يقيننا ثابت بأن السلامي لم يتعمد ذلك وإنما أخطأ التصرف وغابت عنه خطورة ردة الفعل الممكنة من جماهير غاضبة وهو ما حدث اليوم فعلا وكاد تحصل الكارثة لولا حنكة رجال الأمن المتواجدين على عين المكان.

وبدا واضحا أن المدير الرياضي للنادي الافريقي إفتقد الرصانة والخبرة وإعتقد خطأ أن إعادة اللاعبين إلى الجادة يمر عبر التصعيد وتهديدهم بالطرد وبإحضار إلى الحديقة الجماهير ناسيا أن ظروف النادي ليست على ما يرام وأن الضائقة المالية تكاد تعصف به مكتفيا بإلقاء المسؤولية على لاعبيه.

آخر أخبار الافريقي .. تابعوا صفحتنا على فايسبوك

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock